ماذا لو كنت سبب تعاستك؟!

صورة مقال

تطلق العنان للأفكار السلبية وما إن تخطر في ذهنك فكرة مزعجة أو ذكرى مؤلمة حتى تسترسل معها لتغرق نفسك في الحزن أو النقمة أو الغل والحقد وتتناسى تماماً أنك قادر بإرادتك على صرف تلك الأفكار السلبية وإغلاق الباب أمام الهواجس المُحبطة…. تميل للتركيز في كل مايؤجج الغضب داخلك وتحشر نفسك داخل دائرة السوء ولا تسعى لإخراج نفسك منها بالتفكير الإيجابي والسعي وراء ما يمنحك دعم معنوي وطمأنينة….. كثير التذمر وقليل السعي لما ينفعك وتميل لندب حظك بدلاً من الإصرار على الهدف… إذا كنت كما سبق وصفه فأنت بلا شك أحد أهم أسباب تعاستك! فالطمأنينة لا تجد لها مكان في زحام الأفكار المتشائمة، والأمنيات لا تتحقق بالجمود وقلة العزيمة.

قد تكون طريقة تفكيرك السلبية هي العامل الرئيسي فيما تعانيه من إحباط، فقناعاتك المسممة بالتشاؤم تجعلك دائماً تترجم أحداث حياتك على إنها سلسلة إخفاقات وتمنعك من استنباط النواحي الإيجابية والفائدة التي قد تكون بانتظارك من هذا الأمر أو ذاك. إياك والاعتقاد أن النجاح والسعادة هما نتيجة لحظٍ صرف إما أن يحظى به الانسان فيكون سعيداً أو يُحرم منه فيكون شقياً، فأعظم النجاحات وأكثرها استمرارية هي التي تتحقق بالكفاح والعزيمة التي تمكن الفرد من تذليل كافة العقبات ومواجهة أعقد الظروف.. أنقذ نفسك من أفكارك السلبية وميولك للاعتقادات السوداوية فالتشاؤم يسلب منك إرادتك ويحرمك بهجة الحياة. كن أكثر صلابةً وثباتاً أمام كافة الظروف واعلم أنك أقوى منها بإيمانك وقوة عزيمتك وتخلص للأبد من شخصية الندابة التي لا عمل لها سوى اللطم ولعن الظروف ولا فائدة منها سوى الابتلاء بنفسية معقدة تثير استياء الآخرين.

من جهة أخرى، قد تعاني من الشعور بالوحدة وشبه الانعزال بسبب ضعف حياتك الاجتماعية ولكنك لا تدري أنك قد تكون أنت سبب تلك الحياة الجافة. فقد تكون زائد الحساسية وكثير اللوم وتميل لظن السوء بالآخرين ومفتقد للمرونة في التعامل مع المواقف المختلفة، أو تكون ضعيف الشخصية وقليل الثقة بالنفس مما يجعلك تميل فطرياً للابتعاد عن الناس. لِمَ تمضي حياتك حزيناً ومفتقداً لبهجة الأنس مع الجماعة وأنت قادر على تصحيح عيوب شخصيتك وتقويم أخطائها؟ نعم أنت قادر على تحقيق تغييرات جذرية بنفسك تجعلك أكثر ثقة وقوة وأكثر قدرة على كسب الأصدقاء. مفتاح الحل هو أولاً إدراكك لنقاط الضعف في شخصيتك ومن ثم سعيك الجاد لإصلاحها، وبعد ذلك: أهلاً بالحياة الاجتماعية التي تنتشلك من براثن الوحدة والانعزال.

المشكلة تكمن بأن الانسان يسهل عليه انتقاد الغير وإلقاء اللوم عليهم أو على الظروف لما هو فيه من حالة عدم رضا ويصعب عليه انتقاد نفسه والاعتراف ضمنياً أنه هو أحد أسباب عدم سعادته بشخصيته السلبية وعدم مبادرته الجدية لما ينفعه ويجعله أفضل حالاً. كما ذكرنا مراراً في مقالات سابقة أنت المسؤول عن نفسك وعن اختياراتك في الحياة، فكن قائداً ناجحاً لحياتك وفكر ملياً في أسباب تعاستك لعلك تكون أنت أكبر مساهم فيها. احرص على صحتك النفسية بإقلاعك عن التفكير بسلبية والتردد أمام اتخاذ القرارات الحاسمة التي تقلب الموازين لصالحك. لا تشقي نفسك بنفسك بعدم استعدادك للتغير نحو الأفضل… وخير ما نختم به حديثنا هو قول رسول الله عليه أفضل الصلاة والسلام: (احرص على ماينفعك واستعن بالله ولا تعجز).

لانا حمزة

تغاضي عن الهفوات واستمتعي بالحياة

صورة مقال تغاضي عن الهفوات واستمتعي بالحياة

 

لأن المرأة حساسة بطبعها، ولأنها تُعنى بالتفاصيل أكثر من الرجل… تجدها غالباً أكثر تفاعلاً مع كل موقف تتعرض له ولديها ميل لتحليل مواقف الناس تجاهها.

وهناك فئة من النساء تكون شديدة الحساسية إزاء تصرفات الآخرين وتفكر كثيراً في كل تصرف يزعجها مما يخولها للحصول بامتياز على لقب (ملكة الإحباط). وبالطبع كل خطأ بحقها يترك في نفسها أثراً سلبياً، وتتراكم مشاعر الإحباط تلك حتى تتحول إلى صخرة تثقل قلبها بالغضب والاستنكار مما يجعلها أكثر ميلاً للحزن والاكتئاب.

نصيحة من القلب لكل أنثى حتى تتجنب كثيراً من الألم النفسي: كوني أكثر مرونة وأقل حساسية وتجاوزي الهفوات، فإن التماس الأعذار مطلوب خاصة مع الأحباء. ونحن نتكلم عن الهفوات والأخطاء الصغيرة وليس عن الإساءات الكبرى المقصودة. فكما نؤكد وبشدة على أهمية فرض احترامك وعدم السماح لأي شخص بالتمادي في حقك، ننصحك أيضاً بأن تكوني سلسة وعقلانية وأقرب للصفح أمام الهفوات الصغيرة.

واعلمي أن هذا ليس ضعفاً منكِ ولا استكانة، إنه الصفح الجميل الذي يرتقي بك ليجعل منك أكثر تماسكاً وقوة وسعادة بينما غيرك من النساء لا يزلن كثيرات العتب واللوم ويعتقدن أن كل تصرف خاطئ نحوهن هو مؤامرة منسوجة ضدهن وفي الحقيقة هن يبالغن ولا يضعن الأمور في نصابها الصحيح.

تذكري أنك (تفوّتين الهفوات بمزاجك) لأنك قررتي بكامل إرادتك الاستمتاع بحياتك مع الأحبة من دون حساسيات لا داع لها وقررتي ألا تستسلمي لمشاعر الإحباط والنقمة. واعلمي أن هذا من أجلك أولاً قبل أن يكون من أجل الآخرين، فكثرة التدقيق بالأخطاء وتحليل أبعادها بمبالغة يجلب الهم لقلبك ولا يكسبك إلا الحزن وتملل الناس منك.

لا تضخمي الأمور ولا تعطي للموضوع حجماً أكبر مما يحتمل فلا أحد في هذه الدنيا كامل من دون عيوب ولن تجدي من يتصرف معك طوال الوقت بالشكل الصحيح تماماً وكلنا نعلم بأن ليس كل خطأ مقصود فإياكِ والاعتقاد ب(نظرية المؤامرة).

الحياة تمضي بنا والأيام التي ولّت لا تعود فاغتنمي عمرك الذي هو امتحانك أمام الله بما ينفعك ولا تحزني نفسك وتهدري وقتك بالوقوف على أخطاء الآخرين. وتذكري دائماً القاعدة الذهبية التي تقول: (تغاضي عن الهفوات واستمتعي بالحياة).

بقلم: لانا حمزة

(تم نشر هذا المقال سابقاً في موقع أنا زهرة بتاريخ 19/08/2014)

عزة النفس ورفعة المقام

صورة مقال عزة النفس ورفعة المقام

يعلم أن الله كرمه بالعقل ونفخ فيه من روحه…. يدرك انه مسؤول عن أفعاله فيمتنع عن فعل ما يسيء له باتخاذ مبررات لا قيمة لها… يحترم ذاته فلا يرضى أن يجعل نفسه عرضة للسخرية أو الشفقة أو الشتم… يعلم حدوده فلا يتجاوزها ولا يسمح لأحد بتجاوز حدوده معه… يحاول دائماً الاعتماد على نفسه قدر استطاعته ويتجنب تحميل أعبائه على الآخرين… لا يرضى على نفسه أن يكون ضيفاً ثقيلاً أو صديقاً استغلالياً… يتحكم بأعصابه ويضبط تصرفاته فلا يقلل من قيمة ذاته بالحركات الانفعالية المنفرة… لا يتوسل سوى لله العلي القدير… إنه يا سادة عزيز النفس صاحب المقام الرفيع بشخصيته الواثقة المتزنة التي لا يمكن لأحد أن يقلل من شأنها.

عزيز النفس لا يتسول العاطفة والاهتمام، بل يحظى بها عن استحقاق لأنه أهل لها.. يبتعد بصمت عمن لا يستحقون اهتمامه دون تجريح وحركات انتقامية طائشة فكبريائه يمنعه من الغوص في مستنقع المتلاسنين، المتشاتمين، المتصارعين في حلبة الأذية ولا يأذون إلا أنفسهم. كيف له أن يهين نفسه وهو يعلم أن فوقه وفوق العالمين رب عزيز، كريم، رحيم، عدل، لا يرضى الظلم على عباده وينصرهم حتماً ولو بعد حين. إنه واثق بحكمة الله وعدله وبالتالي واثق بنفسه كمؤمن معتز بالله ولا يمكن له أن يذل نفسه أمام مخلوقاته. كيف يمكن لمثل ذلك الانسان الراقي الذي يترفع عن كل مايهينه ألا يكون أهلاً لاحترام الناس وتقديرهم؟

عزيز النفس ليس ذلولاً ولا مثيراً للشفقة، إنه غني بكرامته واحترامه لذاته ولا يرضى على نفسه المهانة.. ولنتذكر قوله تعالى: (يحسبهم الجاهل أغنياء من التعفف، تعرفهم بسيماهم لا يسئلون الناس إلحافاً (البقرة-273)).

إنه ليس جشعاً ولا تهفو نفسه لما هو ليس من حقه. وبالمقابل، إنه ليس ضعيفاً ولا غافلاً عن مصلحته، لا يرضى أن يسلبه الناس حقوقه ولا يتنازل عنها ضعفاً وهواناً، فكما يحترم حقوق الآخرين يحترم حقه، ويرعى مصالحه، ويحرص على ما أنعم الله عليه ولا يفرط فيه.

إنه يتحلى بالكبرياء (وليس الكبر)، واعتداده بنفسه يدفعه لأن يكون مستحقاً للتقدير بأفعاله وشخصيته المتزنة الغنية بالإيجابيات، فيعمل جاهداً على تطوير نفسه وتقويم أخطاءه ويسعى للتطور للأفضل دائماً، فهو يعلم أن قيمة الانسان تكبر بما يقدمه لها من خير فلا بتوانى عن استغلال وقته بما ينفعه ويرفع مقامه.

كبريائه منطقي وليس أعمى!!! فإن علم بنفسه نواقص وثغرات قابلة للإصلاح لا يتردد ببذل جهده للتحسن لكل ماهو أفضل وأجمل وأقرب للقبول في النفوس.

عزيز النفس طيب النفْسِ والنَفَس، نظيف القلب والبدن، لا تنفره النفوس ولا تبغضه القلوب السليمة… إنه يأبى على نفسه أن يكون شاذاً عن الذوق السليم أوبعيداً عن اللباقة، فمن تعز عليه نفسه أن تهان لا يرضى أن يهين غيره بقباحة الألفاظ وفظاظة السلوك… إنه حسن المعشر، متزن السلوك، لا يقوى المرء على ازدراءه فهو عالي المقام بجميل طبعه وقوة شخصيته وسلامة تصرفاته.

وخير ما نختم به حديثنا هو قول الله عز وجل : ﴿من كان يريد العزة فللَّه العزة جميعا إليه يصعد الكلم الطيب والعمل الصالح يرفعه﴾

لانا حمزة

النجدة.. الحظ يهرب مني

صورة مقال النجدة الحظ يهرب

 

تشعر أن الحظ في أقصى الشرق وأنت في أقصى الغرب؟ تعتقد بهروب أجمل الفرص من بين يديك بسبب افتقارك للحظ؟ تخشى دائماً من عدم تحقق الآمال لأنك لست محظوظاً؟

إن حصل لك ما لا يسرك تبرره فوراً بحظك التعيس.. وفي المقابل، إن أتتك فرصة جميلة ترتبك وتخشى من فقدها لأنك مقتنع بقلة حظك؟ لا يا أعزائي ما هكذا يتحقق النجاح، فالحياة السعيدة للأقوياء والواثقين برحمة الله وليس لها مكان للضعفاء المسجونين بتشاؤمهم فكف عن سجن نفسك وسط هذه القناعات السلبية.

أوقف سيل هذه الأفكار التي تجرفك إلى القاع وتجعلك أسير الإحباط. لا تجعل من الحظ كياناً شاخصاً يهرب منك وتبقى أنت تلهث وراء ظله ولا يمكنك اللحاق به! إنها قناعات مقيتة وهمية تودي بمعنوياتك إلى الهاوية. إنها أفكارك السلبية التي تجعلك دائم الخوف من المستقبل. خوفك وترددك وارتباكك يسحب منك طاقتك فتفقد معها بريقك وجاذبية شخصيتك. قناعاتك المتشائمة ونظرتك السوداوية عن حياتك تسدل الستار أمام كل باب أمل في طريقك فلا ترى إلا الأبواب المغلقة وتعيش أسير اخفاقات الماضي.

أنقذ نفسك من أفكارك المسمومة وتشبث بالتفاؤل وبالقناعات الإيجابية وردد بينك وبين نفسك دائماً أنك ستحصل على مرادك بإذن الله.

اطرد الهم والقلق بثقتك بكرم الله، وأصر على تحقيق أحلامك واشحن طاقتك بالعزيمة. تعلم كيف تبني شخصية إيجابية بالفعل وليس بالقول فقط، فلا يكفي أن تردد بينك وبين نفسك الأفكار الإيجابية إن لم تقم بخطوات عملية تجعل حياتك أفضل. السعادة لا تتحقق فقط بتغيير القناعات الشخصية وتغيير طريقة التفكير السلبي والنظر إلى الجانب الممتلئ من الكأس وكل هذه الأفكار التي سمعناها مراراً وتكراراً حتى وإن كانت خطوة كبيرة في سبيل الوصول إلى الراحة النفسية، إنما هي لا تكفي مطلقاً إن لم تقترن بأعمال وسعي حقيقي للتغلب على مشاكلنا، فإن بقيت مجرد أفكار نظرية نتشبث بها لكي نتفائل ستتحول إلى خدعة كبيرة أقنعنا أنفسنا بها، ومخدر اسمه وهم السعادة يشربه كل ظمآن للسعادة والرضا وراحة البال.

الحظ الجيد هو التوفيق من الله وبركته لدوام النعم وعدم زوالها. فاطلب من الله التوفيق واعمل جاهداً على تحسين شخصيتك وحياتك للأفضل، ابدأ أولاً بتغيير قناعاتك السلبية وتخلص من رهاب (الحظ السيء) وامضِ في سعيك لما تتمناه بثقة وطمأنينة فكما قلنا سابقاً الحياة السعيدة للأقوياء. وكما تقول أبيات الشعر:

———————————

تجري الرياح كما تجري سفينتنا      نحن الرياح و نحن البحر و السفنُ… إن الذي يرتجي شيئاً بهمّتهِ      يلقاهُ لو حاربَتْهُ الانسُ والجن… فاقصد الى قمم الاشياءِ تدركها      تجري الرياح كما رادت لها السفن

——————————–

يكفي أن تعلم أن قوتك وإصرارك على الحصول على الأمنيات سوف ينعكس على شخصيتك فتصبح أكثر قوةً وتأثيراً مما كانت عليه قبل وأنت غارق في الارتباك أمام الكيان الوهمي الذي تسميه (حظك السيء).

تصالح مع حظك واسعى لجذب كل ماهو إيجابي في حياتك بقوتك وتحديك لكافة مسببات الإحباط. انتقل إلى خانة المحظوظين بإيمانك وإرادتك الصلبة، والله ولي التوفيق.

لانا حمزة

تم نشر هذا المقال سابقاً في موقع أنا زهرة بتاريخ 20/10/2015

تغلب على الإحباط

صورة مقال تغلب على الإحباط

مررت بظرف صعب للغاية أو فشل أثر كثيراً على معنوياتك، فشعرت بالإحباط والاكتئاب وعدم القدرة على تجاوز ذلك الموضوع… لا تريد سماع كلمات المواساة والتشجيع وتعتبرها مجرد ثرثرة لا تغير من الحقيقة في شيء، فالحقيقة بالنسبة لك أن الظرف الذي تمر به سيء للغاية ولا داع لتجميل الواقع بشكل مزيف لتخدع نفسك… هل هذا ما تعاني منه؟

على الرغم من أن التفكير بشكل إيجابي والتخفيف عن النفس عن طريق تقليص حجم المشكلة في التقييم الشخصي وعدم المبالغة في التفاعل السلبي معها، ودعم الشخص لمعنوياته بكل الطرق الممكنة من أفضل ما قد يفعله أي منا لكي يستطيع تجاوز مشاكله بأقل الخسائر النفسية التي تلقي آثاراً بالغة السوء علينا. إلا أنه ببساطة لا يمكن للمرء دائماً أن يبسط مشاكله ويتحكم بمشاعره ويرحب بمبادرات التشجيع والدعم من الآخرين… لماذا؟ لأنه يرى أن ما يمر به أمر مؤلم حقاً ولا يريد أن يستخف بظرفه ويضحك على نفسه.

إذاً ماذا يمكن أن يقدم الانسان لنفسه في مثل تلك الظروف القاسية؟

أولاً أن يتجاوز مرحلة الصدمة ويتعامل مع الواقع بوعي ويتقبله مبدئياً مهما كان قاسياً لكي يستطيع الإمساك بزمام أموره من جديد، ويتمكن من التفكير بشكل منطقي بما يمكن فعله لتغيير ذلك الواقع أو التعايش معه إذا لم يكن بالإمكان تغييره وتلك أولى مراحل التعافي. فالغرق في حالة الصدمة وعدم قبول الواقع يدخل الإنسان في حالة شلل فكري لا يقوى فيها على التعامل مع مشكلته بأي طريقة. وقد لا يكون هناك مفر من الصدمة في البداية وهذا ما لايمكن لنا إنكاره، إنما يجب على الانسان أن يتخطى هذه المرحلة بأسرع ما في الإمكان ويعي تماماً أهمية تقبل الواقع الحالي بتفكير منطقي عاقل خال من الوهم، وذلك ليس بهدف الاستسلام للفشل مطلقاً، فقبول الواقع بشكل مبدئي لا يعني بأي شكل الترحيب بالفشل ومصاحبة الأحزان، بل هو يعني تقبل ما فات وأصبح مفروضاً بهدف التمسك بالمصلحة فيما هو آت، والبدأ على أساس صحيح وبتفكير سليم يمكن الانسان من النهوض بنفسه من جديد فيصبح ذلك الواقع المؤلم وراءه.

فلتعلم أنه مهما كانت تجربتك قاسية ومؤلمة فإنها أولاً لحكمة من الله قد تظهر لك أو تخفى عنك والله هو الرحمة المطلقة والعدل المطلق فاستعن به وتوكل عليه واطمأن لرحمته واسعى بكل ما أوتيت من قوة أن تقهر الألم وتقتلع جذور اليأس من نفسك.

لا شك أن الكلام والأفكار النظرية أسهل من التطبيق، فعندما يحاول الانسان تجاوز واقعه السلبي يواجه العديد من العراقيل وأولها تبدأ من نفسه حيث لا يستطيع التغلب على مشاعر الحزن التي تتملكه بالرغم من رغبته في التخلص منها. فليس من السهل السيطرة على المشاعر التي تجتاح القلب وتقيد الفكر، وبالإضافة إلى تلك المشاعر المعرقلة والمحبطة هناك الكثير من العقبات التي قد تحول بين الإنسان وهدفه. إذاً…. أول واقع يجب علينا تقبله هو أن الحياة صعبة وأن من يريد تحقيق النجاح يحتاج إلى الكثير من الصبر والمرونة للتكيف مع الظروف بكل مافيها من تحديات.

هل سمعت قبلاً عن المعجزة الانسانية هيلين كيلر التي كانت ضريرة وصماء منذ وقت مبكر في الطفولة وألهمت العالم أجمع بقدرتها المذهلة على التعامل مع واقعها فأصبحت أديبة ومحاضرة ونشرت 18 كتاباً وأثبتت بالدليل القاطع أن الانسان يمتلك طاقة هائلة تمكنه من تحطيم القيود والتغلب على أعقد المصاعب إن عرف كيف يحسن استغلالها. هل لك أن تتخيل إنسان يعيش في عالم مظلم صامت فلا عين ترى ولا أذن تسمع وبالرغم من ذلك يتمكن من تحقيق إنجازات غاية في الأهمية قد يصعب على الانسان المعافى تحقيقها؟ إنها الإرادة الحديدية التي تنهض بالانسان من الحضيض إلى القمة.

من أحد أشهر أقوال هيلين «”عندما يُغلق باب السعادة، يُفتح آخر، ولكن في كثير من الأحيان ننظر طويلًا إلى الأبواب المغلقة بحيث لا نرى الأبواب التي فُتحت لنا”.»

ونذكر كمثال آخر على القدرة على التعامل مع الواقع بشكل إيجابي ومؤثر للغاية (نيكولاس فيوتتش) مؤسس منظمة الحياة بدون أطراف. إنه شخصية شهيرة في العالم وقد قام بإلقاء العديد من المحاضرات حول العالم عن قدرة الانسان على تحقيق أهم الانجازات وسط أعقد الظروف، متخذاً نفسه كمثال -حيث وُلد بدون أطراف- ورغم ذلك استطاع أن يتجاوز محنته ويصبح علامة فارقة وواحداً من الشخصيات الملهمة عالمياً.

كثيرة هي الأمثلة التي تبرهن على قدرة الانسان على التغلب على صعوبات غاية في التعقيد، وقد تقصدنا ذكر حالات إنسانية ملهمة لإثبات ما يمكن لإرادة الانسان أن تفعله في هذا الإطار.

إذاً: تصالح مع نفسك ولا تقف عند محطة الاحباط طويلاً بل لملم جراحك واستعد للرحيل إلى محطة جديدة في حياتك، وليكن سلاحك الإيمان والإرادة… وبالله التوفيق.

لانا حمزة

لماذا تفقدين جاذبيتك بعد الزواج

صورة مقال لماذا تفقدين جاذبيتك بعد الزواج

في السابق، في فترة الخطوبة وأول الزواج كنتِ كفراشة جميلة متعددة الألوان محاطة بنظرات الإعجاب من شريكك. وكنتِ تلتمسين شوقه الدائم لرؤيتك وتشعرين أن طريقة تعامله معك فيها الكثير من الرومانسية. ولكن مع مرور الوقت قد تشعرين بأن شيئاً ما قد تغير، قد يكون حبه لك لم ينقص مطلقاً بل على العكس ازداد مع العشرة ولكن طريقة تعامله معك أو نظرته إليك قد تغيرت بطريقة تحبطك قليلاً، وتتمنين لو أنه يعود لسابق عهده في التعامل معك.

اعلمي أن كل مرحلة في الحياة لها مميزاتها ولا يمكنكِ بالطبع إيقاف الزمن عند مرحلة معينة، وأنه من الطبيعي أن تتغير طبيعة العلاقة بعد مرور فترة على الزواج وهذا نتيجة التعود على الشريك وتحطم الحواجز بينكما. فأنتِ الآن موجودة دائماً في حياته وتفاصيلك الصغيرة التي كانت تشغله قد اعتاد على رؤيتها والتعود يلغي الدهشة. وهذا أمر طبيعي لا يدعو للقلق. إنما ما يجب عليكِ الحذر منه هو أن يقودك هذا التعود إلى اكتساب بعض العادات السيئة التي تؤثر على جاذبيتك أمام زوجك. وهذا بالضبط ما نريد نقاشه وإليكِ بالنصائح التالية:

احفظي مسافة الأمان بينكِ وبين زوجك.. وتذكري أن اعتيادك عليه لا يعني مطلقاً أن يصبح كأختك أو صديقتك المقربة فتلفتي نظره إلى عيوبك وتتحدثي معه بصراحة عن أمور قد تفقدك جاذبيتك. هناك الكثير من الأخطاء التي تفعلها الزوجات بحق أنوثتهن أمام الأزواج إن كان قولاً أو فعلاً بحكم الاعتياد على الزوج وعليهن فوراً إعادة النظر في هذه العادة السيئة.

وبا ختصار حافظي على الانطباع الإيجابي لدى زوجك عنك قدر الإمكان، فزوجك بالتأكيد تسعده مزاياكِ الحسنة وتجعله فخور بكِ وبالمقابل تحبطه سلبياتك بلا أدنى شك. ولا أحد في هذه الدنيا ليس لديه سلبيات وعيوب بالتأكيد، إنما الخطأ في أن ترسخي سلبياتك في ذهن زوجك بدلاً من أن تعملي على إصلاحها بصمت يحفظ قدرك أمام شريك حياتك. فعلى سبيل المثال، لا تقولي له: أشعر أنني غبية ولا أصلح إلا لأعمال المنزل!!! أو: عند لقائي بصديقاتي أشعر بالحرج لأني أبدو أكبر منهن سناً جميعاً!!!

كوني واثقة من نفسك وتأكدي أن ثقتك بنفسك سوف تنعكس على زوجك فيشعر بجمالك الداخلي والخارجي والعكس بالعكس فقلة ثقتك بنفسك وانتقاد نفسك باستمرار أمامه سوف تنبهه إلى عيوبك. تعاملي معه دائماً على أنه شخص يجب أن يرى أجمل ما فيكِ.

أتعجب من النساء اللائي يمضين وقتاً طويلاً في التزين إذا أردن حضور مناسبة معينة وما إن يعدن إلى بيوتهن حتى يهرعن إلى التخلص من كل الزينة كما لو كن يدخلن إلى المدرسة. فتتحول المرأة التي كانت في غاية التألق قبل قليل إلى امرأة ذابلة عديمة الزينة في البيت. وهذا أمر طبيعي برأيها فهي في بيتها!!! إن ما تتناساه أن في بيتها يوجد زوجها وهو الأجدر برؤية جمالها وبل وإن من أحد أبسط حقوقه أن يراها بتألقها.

ومن ناحية أخرى، لا تتحدثي مع زوجك (بحكم الاعتياد عليه أيضاً) بأسلوب خال من الرقة والوداعة كما لو كنتِ تحدثين أخاكِ أو أحد أبناءك . تعاملي معه دائماً بأنوثة ولكن كما حذرنا في مقالة سابقة: إياكِ والتصنع.

تتفاوت النساء في درجة الجمال. لكن تأكدي أنه مهما كانت درجة جمالك فإن شخصيتك تزيدك جمالاً أو تقلل من هذا الجمال. فاحرصي دائماً على شخصيتك الجذابة أمام زوجك.

لانا حمزة

(تم نشر هذا المقال في موقع أنا زهرة بتاريخ 10/08/2014)

حذار من نشر الغم

صورة مقال لا لنشر الغم

كثيرأ ما نضطر للتعامل مع شخص متشائم، جالب للهم، بائس، ينشر طاقته السلبية ودائم الشكوى، فيؤثر علينا سلباً بالطبع ونتمنى لو أنه يرحم نفسه ومن حوله من إشاعة النكد والأحزان. ولكن…. ماذا لو كنت أنت ذلك الشخص الكئيب الذي ينشر الغم من حوله؟ ننصحك بإنقاذ نفسك قبل خسارة مكانتك في قلوب من تحبهم.

توقف عن ندب حظك أو حظ الآخرين، وعن الحديث عما يجلب الهم والغم. تخلص من ميولك التشاؤمية وانتقل من خانة المنفرين إلى مكانة المبشرين، هؤلاء الذين يستبشر الناس برؤيتهم وسماع أحاديثهم.

تعود على حل مشاكلك بنفسك واستتر على ابتلاءاتك واظهر للناس بصورة حسنة. لا تستجدي العطف والشفقة من أحد. لديك رب كريم، رحيم، رؤوف، عالم بأحوالك فالجأ إليه وادعو له أن يكشف ما بك من هم وينجيك من الغم، ودعك من التشكي للناس.

هل تعلم ما ستجنيه من كثر الشكوى للناس وإظهار تعاستك؟ سوف تجني خوفهم من تأثيرك السلبي على حياتهم، وسيخافون حسدك وغيظك من نعمهم. فأنت في نظرهم فاقد النعمة البائس وبالتأكيد هذا سيرشحك لأن تصبح حسوداً يملؤك الغل والغيظ.

لا أحد في هذه الدنيا يستمتع بصحبة (الشخص النكدي). جميعنا يبحث عن الطمأنينة، البشرى، الأمل… جميعنا يتوق إلى صحبة ذوي الشخصيات القوية، المتفائلة، الملهمة للنجاح. ولا أحد منا يطيق معاشرة المتجهمين، المكتئبين، أصحاب القناعات السلبية.

لا تطمع في أحبتك أكثر من اللازم، فتلقي بكاهل همومك ومخاوفك وأحزانك عليهم. فهم في النهاية بشر لهم طاقة للتحمل. لا تستنفذ ما لديهم من طاقة في سماع أحزانك. من حقك بالتأكيد أن تستعن بشخص تحبه وتثق به لتبوح له بمكنونات نفسك، إنما الخطأ في المبالغة بالشكوى وجر أحبتك للحزن والكآبة.

أنت لست فاقد النعمة. الحياة مليئة بالفرص وأبواب الله مفتوحة دائماً لأهل الخير فكن منهم وترقب الفرج مع السعي الجاد للتغلب على سلبيات شخصيتك أولاً ومن ثم حياتك. وتأكد أنك ستصبح بحال أفضل عندما تتوقف عن الندب والتحسر والتشكي للناس.

وليس المقصود هنا الفضفضة التي نلجأ لها مع شخص قريب للنفس للتفريغ عن مكنونات أنفسنا ولسماع نصيحة أو عبارة نتطمئن لها. أو لمجرد أن نفرغ شحنات الغضب أو الحزن التي استولت علينا. فهذا مطلوب ويجلب الراحة والفائدة بلا شك. ولكن هناك فرق كبير بين أن تكون شخص ايجابي وقوي وتلجأ للفضفضة مع من تثق به، وأن تكون الشخصية النادبة الشاكية البائسة أبداً. والكل يعلم في قرارة نفسه الفرق بين الحالتين.

لا تظهر كالبائس، سواء بلباسك الباهت غير المنمق أو بتعابير وجهك الكئيبة. اجعل ملامح وجهك مريحة ومقربة للقلوب. تعابير مريحة مبشرة وليست لئيمة كئيبة منفرة.

اعلم أن الأجواء المحيطة بك معدية فحاول دائماً الابتعاد عن الأشخاص السلبيين المُحبطين لكي لا تنتقل إليك عدوى التشاؤم والسوداوية.

تخيل أنك في حالة عادية ومشاعرك متزنة فلست في حالة حزن أو غضب كما أنك لست في حالة سعادة وبهجة، مشاعرك حيادية تماماً ولست مشغول الفكر بأي قضية. وأثناء هذا السكون النفسي تقابلت مع شخص حيوي، مرح، منطلق، أحاديثه جذابة وشيّقة وخفة روحه تضيف البهجة على النفوس…

كيف سيصبح حالك بعد هذه المقابلة؟ هل ستبقى في حالة الوسط التي كنت فيها أم أن الطاقة الإيجابية التي انفجرت أمامك ستجرك إليها؟

بالتأكيد سوف تشعر بأن أحاسيس السعادة قد انتقلت إليك بشكل أو بآخر وبأنك أصبحت أفضل حالاً وأكثر حيويةً وحماساً.

ثم تخيل العكس: في نفس حالة هذا السكون النفسي دخل عليك شخص كئيب، شاكي، متذمر، أحاديثه تنفث الشؤم والإحباط، قصصه كئيبة وقناعاته سلبية… دخل معك في نقاشات قاتمة كئيبة وروى لك أحاديثه المشؤومة التعيسة….

نعود لطرح نفس السؤال، كيف سيصبح حالك بعد هذه المقابلة؟ هل ستبقى بنفس الحال قبل مقابلة هذا الشخص أم أن أجواءه السلبية التي أحاطت بالمكان قد انتقلت إليك؟

بالتأكيد سوف تشعر بالإحباط ويبدأ الشعور بالضيق بالتسلل إلى قلبك بسبب مجالستك لجالب الغم والنكد. فأي من الشخصيتين تود أن تكون؟

فاجئ نفسك قبل محبيك بتغلبك على قناعاتك السلبية وشخصيتك الميالة للتشاؤم. احرص على مكانتك وقدرك بتخليك عن الطباع التي تتسبب بنفور حتى أقرب الناس إليك… ولن نمل من الدعوة للتفاؤل مهما كانت الظروف فهي وسيلتك المضمونة لحياة أفضل.

 

لانا حمزة

عقدة المقارنة بالآخرين

صورة مقال عقدة المقارنة بالآخرين

الكثير من الناس يقارن نفسه بغيره ويشعر بعدم العدالة لحصول شخص ما على ما لايستحقه بنظره ويحزن على نفسه لعدم حصوله على ماظفر به غيره. وإذا اتهمه أحدهم بالحسد يقول أنا لست حسوداً إنما أتوق إلى العدالة وأن يظفر كل شخص بما يستحق.

وترى الكثير من الناس يرددون بجهل: الشرير يكسب والطيب يخسر. يعطي الحلاوة لمن ليس له أسنان… والكثير من الكلام الذي كله افتراء على الله وطعن في صميم الإيمان.

ونقول لكل من يشعر بهذا الشعور: تريث، لا تتسرع بالأحكام، لا تسنتج أن غيرك محظوظ وهو لا يستحق وأنك أنت لست محظوظاً بسبب ظروف حالية.

أولاً ليست مهمتك تقدير استحقاق الناس للنعم من عدمه. الله أعلم بعباده وباستحقاقاتهم. وتذكر قوله تعالى: (وكذلك فتنا بعضهم ببعض ليقولوا أهولاء منَّ اللهُ عليهم من بيننا أليس الله بأعلم بالشاكرين) (الأنعام-53).

إن مقارنة نفسك بالآخرين في نزعة للشفقة على نفسك والاحساس بالظلم هو أبعد ما يكون عن الاتزان النفسي والإيمان السليم. فيجب أن تكون على قناعة أنك حتى لو كنت في مشكلة حالياً فإن الله لن ينساك وأن مع العسر يسراً وأن الله ليس غافلاً عن عباده ولن يترك الظالمين دون حساب ولا المظلومين دون نصره وتأييده. استغراقك في التفكير في أحوال الناس بما لديهم من نعم والتحسر على نفسك يعني أنك توحل نفسك بصفات الحقد والحسد والسخط ولن تزيدك هذه الصفات إلا نقمةً وحزناً وخسارة. وتذكر أن من رضي فله الرضا ومن سخط فعليه السخط. واعلم دائماً أن حكمة الله تُسيّر جميع أمور الحياة فلا تعطي لنفسك الحق في تقييم مقدار العدالة من منظورك الشخصي.

ثانياً ماتراه من ظروف حالية لا يبرر لك مطلقاً استنتاجاتك بعدم وجود العدالة فالعبرة بالخواتيم. السواد الأعظم من الناس يتسرعون بإطلاق الأحكام على أي حدث وهم في الحقيقة لا يعلمون ماقد يكون خيراً أو شراً على عكس ماهم يعتقدون.

فكم من ناس انقلبت نعمهم إلى ابتلاءات وكم من ناس تكبروا وتجبروا وكانوا مختالين فخورين بما لديهم فأراهم الله سوء أعمالهم.

قال الله تعالى: (ولا يحسبن الذين كفروا أنما نملي لهم خير لأنفسهم إنما نملي لهم ليزدادوا إثما ولهم عذاب مهين ) (آل عمران-178)

 

كن واثقاً بعدل الله وتوكل عليه سبحانه، ولاتحسد أحداً، ولا تتمنى الشر لأحد واطمئن لحكمة الله وتدابيره في تسيير جميع أمور الحياة.

لا تستنفذ طاقتك بالتفكير بما لدى الناس ولا تنصب نفسك قاضياً على الكون. فالله أعلم بأمور الدنيا وكل ما يجري فيها لحكمة منه. والمخلوق ليس كالخالق ومهما بلغت من الذكاء ومهما كنت تواقاً للعدالة لن تقوى على فهم كيفية تطبيق العدالة في الدنيا ولن تستوعب الحكمة المطلقة من وجود الشر إلى جانب الخير.

دعك من النظر إلى ما لدى الناس وهدر طاقتك في الحسد. فكر في نفسك، ركز على ذاتك واطلب من الله العون والهداية والمساعدة واسعى بكل الطرق المشروعة لكي تتطور وترتقي بنفسك وبأوضاعك. وتذكر دائماً أن كل إنسان له نعم منحه الله إياها فإما أن يحسن استغلالها فيكسب رضا الله ويبارك له بها ويزيدها، وإما أن يسيء استخدامها فيخسر دنيته وآخرته. كما وأن لكل إنسان ابتلاء. فإما أن يحسن التصرف لمواجهة هذا الابتلاء وإما أن يسيئ التصرف فلا يزداد إلا خسارة.

ولا يمكن المرور على كلمة حسد مرور الكرام والاكتفاء بنصيحة القارئ بعدم حسد الآخرين. إن الله قد أمرنا بالتعوذ به من شر حاسد إذا حسد. فهل يعقل لمؤمن أن يرتضي لنفسه أن يكون هذا الحاسد الذي يتعوذ الناس بالله من شره؟ وهل سيجني من وراء هذا الحسد إلا الشر وسخط الله؟

إن نعم الله لا تعد ولا تحصى ومهما كانت المشاكل كبيرة فلا بد من وجود نعم هذا يقين غير قابل للشك. فليدع الانسان التفكير السلبي جانباً وليحاول الاسترخاء ويفكر في النعم اللتي خصه الله بها والمصائب التي جنبه إياها ليستعيد توازنه النفسي ويحمد الله بصدق على ماآتاه من نعم ويطلب منه بقلب نقي خالي من النقمة أن يهديه حسن التصرف لمواجهة المشاكل ويصرف عنه الأذى والسوء وليتوكل على الله حق توكله ويستعن به ويسعى للتخلص من مشكلته.

تلذذ بالنعم التي منحك الله إياها، واشعر بقيمتها، واحمد الله عليها بنية صادقة، واطلب منه أن يبارك لك بها ويزيدك من فضله ونعمه.

(وإن تعدوا نعمة الله لا تحصوها إن الإنسان لظلوم كفار) (ابراهيم-34)

إن الشقاء هو عدم الإحساس بالنعمة، أن يحصر الانسان كل تفكيره بما ليس لديه ولايشعر بقيمة ما لديه من نعم. وهو لا يشعربما منحه الله من نعم لأنه اعتاد عليها، أو لأنه لا يعتقد بقيمتها (وهذا خطأ فادح)، فإذا فقدها تحسر عليها.

هناك الكثير من الناس الذين يتتبعون أخبار غيرهم ممن يعتقدون بأنهم محظوظين ويسعدون لسماع أي خبر غير سار يخصهم لكي تهدأ نفوسهم ويبرد بركان الغل الذي توهج في صدورهم. ولو أنهم ركزوا على أنفسهم وطهروا قلوبهم من تلك المشاعر السلبية لشعروا ببركة الله تعم في حياتهم. إلا أنهم اختاروا النفس الشيطانية الحقودة الساخطة فلن يكسبوا إلا المزيد من السخط وهذا حال الحسود.

أما من يتطلع إلى حال الناجحين بغبطة وبقلب خالٍ من النقمة كحافز لنجاحه فهوعلى صواب من دون شك وما أجمل أن يكون الإنسان طموحاً ومحباً للناجحين ولأن يصبح مثلهم.

لانا حمزة

(نشر هذا المقال سابقاً في جريدة الراية بتاريخ 27/5/2014، وفي موقع أنا زهرة بتاريخ 5/8/2014)

كوني أجمل

صورة مقال كوني أجمل

الجمال… إنه الهبة الربانية التي تمنح صاحبها بطاقة القبول والاستحسان لدى الناس.. لكن الجمال ليس أحادي الوجهة، إنه متعدد المظاهر.. قد يكون واضحاً في وجه جميل، وقد يكون متجلياً في شخصية جذابة تتمتع بسحر خاص. إنه بكل الأحوال لا يقتصر على جمال الشكل فقط.

ألم يسبق لكِ أن تلتقي بصديقة أنيقة، واثقة من نفسها، مرتاحة في تعابيرها، أحاديثها جذابة، تصرفاتها وملامح وجهها تخبرك في كل لحظة أنها تتمتع بقدر عال من الجاذبية حتى لو لم تكن تمتلك مواصفات الجمال حقاً؟

إنها فكرتها الإيجابية عن نفسها تنعكس على شكلها وشخصيتها. فتشعرك بأنها جميلة ومنطلقة وواثقة من نفسها، أن لها مكانة عالية ليس من السهل الاستهزاء بها والتقليل من شأنها….

إنه إذاً سحر الشخصية، قوة الحضور… إنه جمال من نوع آخر يمنح صاحبته قدر عال من الجاذبية.

ولكي تنعمي بهذا الجمال عليك أولاً أن تعززي ثقتك بنفسك وأن تتمتعي بقدر كبير من الطاقة الإيجابية التي ما إن تمتلكيها حتى تنعكس على الآخرين فيشعرون بجاذبية شخصيتك.

ولكي تكون فكرتك إيجابية عن نفسك يجب أن تتعلمي كيف تحبين نفسك وتمنحيها بعض الوقت للعناية والاهتمام. لا تهملي نفسك مهما يكن وليس من الضرورة أن تتطلب العناية بالنفس الكثير من الوقت والجهد. فبعض اللمسات الصغيرة ومنح بعض الوقت من يومك للاهتمام بنفسك يعزز ثقتك بنفسك كثيراً.

ثانياً: إياك والجمود وعدم التطور. طوري نفسك واقرئي وتثقفي وتأكدي أنك كلما ازددتي معرفة ودراية سوف تجدين ثمار هذه المعرفة في جمال شخصيتك وارتقاء مستوى تفكيرك وتطور مهاراتك اللغوية وقدرتك على إدارة الحوار. وسوف تصبحين أكثر قدرة على التعبير عن نفسك من خلال اتساع أفق معرفتك. تخلي عن الكسل والبلادة وانهضي بنفسك وافعلي ماينفعك ويسعدك

ولا تحصري نفسك في أفق واحد تركزين عليه كل اهتمامك فتنسين نفسك وتلغين شخصيتك.

حددي نقاط الضعف في شخصيتك واعملي على إصلاحها فيجب عليكِ ألا تتوقفي عن محاولة إصلاح ذاتك وتقوية الجوانب الإيجابية بها.

اعلمي أن النكد هو العدو اللدود للشخصية الجذابة. فلا أحد مطلقاً يستمتع بصحبة المتشائمين فاجعلي أول أهدافك أن تجعلي طريقة تفكيرك إيجابية وتتخلصي من الأفكار السلبية التي تحبطك، وأن تتحلي بروح التفاؤل التي تدعم معنوياتك وتدعم الآخرين من حولك.

كل أنثى تحتاج أن تتمتع بشخصية قوية تمكنها من إدارة حياتها بشكل إيجابي ومن التأثير إيجاباً على من حولها من زوج وأولاد وأقارب الخ…. فاقتناع معارفك بصواب تفكيرك وإيجابية شخصيتك يزيدهم قرباً منك ويسهل عليكِ التعامل معهم.

كم نرى من جميلات في الشكل الخارجي ما إن يبدأ المرء بالحديث معهن حتى يشعر بأن جمالهن يتناقص ويتلاشى الانبهار بهن شيئاً فشيئاً. هذا يعود إلى افتقارهن إلى جاذبية الشخصية. فلا توفري جهداً في سبيل تعزيز جمال شخصيتك وقوة حضورك.

لانا حمزة

(نشر هذا المقال بتاريخ 19/10/2014 في موقع أنا زهرة)

لستَ منحوساً

صورة مقال لست منحوساً

من أبغض الكلمات اللي تعلمناها، ولا يخفى على أحد تأثيرها البالغ السوء في نفوس من يعتقد بها….. هناك الكثير ممن يعتقدون بأن (النحس) يلازمهم، ولا ينفكون عن تكرار العبارات البغيضة التي تشرح سوء حظهم وامتناع الخير عنهم. ويغرقون في دوامة من التشاؤم والتوقعات السلبية ويهدرون طاقتهم في الحسرة وانتظار السيء وللأسف قد يحصل لهم مايتوقعونه من سوء، فهم بتشاؤمهم وأفكارهم السلبية يسممون حياتهم ويجذبون السيء لها.

لكل من يقول عن نفسه بقناعة أنه منحوس، نقول له ببساطة لا تحكم على قدرك.

هل من حسن الظن بالله أن تعتقد بأن النحس يتشبث بك؟ وأنك لن تفلح ولن تكتمل لك سعادة ولن يتحقق لك مراد؟ هل عندك علم من الغيب يعرفك بقدرك قبل حصوله فتعلم أن قدرك مشؤوم؟ تعوذ بالله من الشيطان الرجيم، من همزه ونفخه ونفثه، فهو يتخبط بك ليوصلك إلى حالة من اليأس من نفسك، ومن رحمة الله (إنه لا ييأس من رَّوح الله إلا القوم الكافرون) (يوسف-87)

ما مررت به من مشاكل وإخفاقات لا يبرر لك مطلقاً أن تطلق حكماً عاماً بأنك ستكون دائماً التعيس! لا تستخلص استنتاجاً يشمل الحاضر والمستقبل بسبب ما حدث في الماضي.

تخلص من هذه الأفكار الخبيثة التي تسيطر على عقلك، وتجعلك حزين، قلق، ضعيف ومتشائم.

اعتقادك بالنحس يجرك إلى دوامة من الأفكار السلبية تحكم إغلاقها حول عقلك. فتسيطر على تفكيرك وتجعلك تستسلم لها. لا تترجم كل أحداث حياتك على أنها نحس وإخفاقات متتالية، بل قد تكون تمهيداً لنجاح وفرج قادم. ولا تنسى قوله تعالى: (وعسى أن تكرهوا شيئاً وهو خيرٌ لكم وعسى أن تحبوا شيئاً وهو شرٌ لكم والله يعلم وأنتم لا تعلمون) (البقرة-216)

ومن الغرابة أن هنالك الكثير من الناس الذين يقولون أنهم لا يسيئوا الظن بالله إنما هم لايثقون بحظهم فحسب ولا علاقة لهذا بعدل الله!!!!!

بالله عليكم كيف تعتقدون بسوء حظكم وبأنكم ستكونون دائماً الأقل توفيقاً ونجاحاً هكذا بدون سبب إلا أنكم تنتمون إلى فئة (المنحوسين).

من يؤمن بالله حق إيمانه يوقن تماماً بعدله ورحمته وأن الله دائماً مع الصالحين ويعلم أن الانسان بقصور معرفته لا يمكنه استخلاص الحكمة من حدوث أمر ما فلا يجب عليه التسرع بالحكم على حظه وعلى قدره.

إن أي انسان يتعرض في حياته لمشاكل وإخفاقات وتحديات ولا يوجد من لا يعكر صفو حياته أي شائبة من شوائب هذه الدنيا. إنما مواجهة هذه المشاكل بعزيمة وإيمان وتفاؤل هي صفات المحظوظ بقوة إيمانه وثقته برحمة الله. ألم يقل لنا رسولنا الكريم عليه الصلاة والسلام: (المؤمن القوي خير وأحب إلى الله من المؤمن الضعيف وفي كل خير)؟

ابدأ من جديد باعتقادات إيجابية ولا تجعل من الماضي عقدة تقيدك بسلسلة من التوقعات السلبية، وكف عن الاعتقاد بأنك الضحية المسكينة التي لا يعرف الحظ إليها سبيلاً. اعتقادك الدائم بأنك مظلوم ومنحوس يجر إليك الأحداث التي تؤكد لك هذه القناعات فظنك السيء يجتذب إليه كل ما يزيده ترسخاً في ذهنك.

(إن الله لا يغير ما بقومٍ حتى يغيروا ما بأنفسهم) (الرعد-11). فلنغير ما بأنفسنا من اعتقادات سلبية ولنتوقف عن ظن السوء، ولنترقب الخير دائماً فهو بلا شك نصيب الصالحين.

لانا حمزة

(نشر هذا المقال بتاريخ 15/8/2014 في موقع أنا زهرة)