ماذا لو كنت سبب تعاستك؟!

صورة مقال

تطلق العنان للأفكار السلبية وما إن تخطر في ذهنك فكرة مزعجة أو ذكرى مؤلمة حتى تسترسل معها لتغرق نفسك في الحزن أو النقمة أو الغل والحقد وتتناسى تماماً أنك قادر بإرادتك على صرف تلك الأفكار السلبية وإغلاق الباب أمام الهواجس المُحبطة…. تميل للتركيز في كل مايؤجج الغضب داخلك وتحشر نفسك داخل دائرة السوء ولا تسعى لإخراج نفسك منها بالتفكير الإيجابي والسعي وراء ما يمنحك دعم معنوي وطمأنينة….. كثير التذمر وقليل السعي لما ينفعك وتميل لندب حظك بدلاً من الإصرار على الهدف… إذا كنت كما سبق وصفه فأنت بلا شك أحد أهم أسباب تعاستك! فالطمأنينة لا تجد لها مكان في زحام الأفكار المتشائمة، والأمنيات لا تتحقق بالجمود وقلة العزيمة.

قد تكون طريقة تفكيرك السلبية هي العامل الرئيسي فيما تعانيه من إحباط، فقناعاتك المسممة بالتشاؤم تجعلك دائماً تترجم أحداث حياتك على إنها سلسلة إخفاقات وتمنعك من استنباط النواحي الإيجابية والفائدة التي قد تكون بانتظارك من هذا الأمر أو ذاك. إياك والاعتقاد أن النجاح والسعادة هما نتيجة لحظٍ صرف إما أن يحظى به الانسان فيكون سعيداً أو يُحرم منه فيكون شقياً، فأعظم النجاحات وأكثرها استمرارية هي التي تتحقق بالكفاح والعزيمة التي تمكن الفرد من تذليل كافة العقبات ومواجهة أعقد الظروف.. أنقذ نفسك من أفكارك السلبية وميولك للاعتقادات السوداوية فالتشاؤم يسلب منك إرادتك ويحرمك بهجة الحياة. كن أكثر صلابةً وثباتاً أمام كافة الظروف واعلم أنك أقوى منها بإيمانك وقوة عزيمتك وتخلص للأبد من شخصية الندابة التي لا عمل لها سوى اللطم ولعن الظروف ولا فائدة منها سوى الابتلاء بنفسية معقدة تثير استياء الآخرين.

من جهة أخرى، قد تعاني من الشعور بالوحدة وشبه الانعزال بسبب ضعف حياتك الاجتماعية ولكنك لا تدري أنك قد تكون أنت سبب تلك الحياة الجافة. فقد تكون زائد الحساسية وكثير اللوم وتميل لظن السوء بالآخرين ومفتقد للمرونة في التعامل مع المواقف المختلفة، أو تكون ضعيف الشخصية وقليل الثقة بالنفس مما يجعلك تميل فطرياً للابتعاد عن الناس. لِمَ تمضي حياتك حزيناً ومفتقداً لبهجة الأنس مع الجماعة وأنت قادر على تصحيح عيوب شخصيتك وتقويم أخطائها؟ نعم أنت قادر على تحقيق تغييرات جذرية بنفسك تجعلك أكثر ثقة وقوة وأكثر قدرة على كسب الأصدقاء. مفتاح الحل هو أولاً إدراكك لنقاط الضعف في شخصيتك ومن ثم سعيك الجاد لإصلاحها، وبعد ذلك: أهلاً بالحياة الاجتماعية التي تنتشلك من براثن الوحدة والانعزال.

المشكلة تكمن بأن الانسان يسهل عليه انتقاد الغير وإلقاء اللوم عليهم أو على الظروف لما هو فيه من حالة عدم رضا ويصعب عليه انتقاد نفسه والاعتراف ضمنياً أنه هو أحد أسباب عدم سعادته بشخصيته السلبية وعدم مبادرته الجدية لما ينفعه ويجعله أفضل حالاً. كما ذكرنا مراراً في مقالات سابقة أنت المسؤول عن نفسك وعن اختياراتك في الحياة، فكن قائداً ناجحاً لحياتك وفكر ملياً في أسباب تعاستك لعلك تكون أنت أكبر مساهم فيها. احرص على صحتك النفسية بإقلاعك عن التفكير بسلبية والتردد أمام اتخاذ القرارات الحاسمة التي تقلب الموازين لصالحك. لا تشقي نفسك بنفسك بعدم استعدادك للتغير نحو الأفضل… وخير ما نختم به حديثنا هو قول رسول الله عليه أفضل الصلاة والسلام: (احرص على ماينفعك واستعن بالله ولا تعجز).

لانا حمزة

4 thoughts on “ماذا لو كنت سبب تعاستك؟!

  1. كلام جميل جدا و انا من الناس السلبيه فعلا دائما افكر بالامور التي تسبب لي العصبيه و الحزن و لكن بعد قراءة هذا المقال سوف اعمل جاهده للتخلص من هذه الأفكار و ابدا حياة كلها تفاءل و سعاده

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *